Wednesday, March 31, 2010

تحديث

مع يوم جديد ... تجدون كل جديد
تحديث البوست في بوست مختلف :)
قمة التجديد
دفعا للرتابة والملل


ثم أعود
أعود من فاصل طويل ممل
لا يصلح هواؤه للتنفس
ولا يملأ الرئتين عليل نسيمه

الصورة ربما تعبر عن معان كثيرة
لذلك أحببت ألا أضع تحتها كلمات ولا تفسيرات لأدع الفرصة لكل من يريد ليراها كما يريد
كرة شفافة لذلك يمكن أن ترى من خلالها الكثير

دائما نعبر عن مدى بساطة شيء بوصفنا له بأنه "شكة دبوس"

- شكة الدبوس قد تكون نهاية حياة أحدهم كما تنهي حياة الفقاعة
- شكة الدبوس ربما تكون آخر ما يمكن تحمله بعد فترة من تراكم الحمول فتسبب الانفجار
- شكة الدبوس لا تشكل تهديدًا إلا لمن يمتليء هواءًا
- حركة بسيطة بأصبعيك قد تدمر حياة آخرين
- الإبرة على صغرها ونحالة جسدها قد تضع كلمة النهاية
- قد لا تنتبه لوجود أحدهم إلا بعدما تفقده
- قد تختلف أراؤنا حول نفس شيء وتكون أراؤنا كلها صحيحة
- كل منا يرى ما يعبر عنه فننظر لنفس الصورة ولا تكون لنا نفس النظرة

لذلك لازال الموضوع مطروحا لكل من أراد أن يدلي بدلوه ويرينا الصورة بعينيه

--------------------------------------
د. ستيتة :
1- اه المشروع راح وفي داهية
وادعي لي يكون الجاي أحلى وألوانه زاهية :) كما تمنيتِ لي

2- شيماء سمير بتحب تعليقاتك جدااااااا وبتقول لك إنها مراقباك يا جميل
--------------------------------------
شيم :

بلغت الأمانة يا غزالة من غير منقار :)

Sunday, March 28, 2010

...



Friday, March 19, 2010

مؤجــلة



في رأسي أفكار كثيرة
أريد أن أكتب عن أشياء كثيرة لكني لا أريد أن أكتب أو لعلي لا أستطيع أن أكتب
أريد أن أفعل أشياء كثيرة لكن لا أعرف لمَ تحتلني كلمة "ليس الآن" ؟
في عقلي أمواج تتزاحم
تتضارب
تتجاذب
تتنافر
ولا تسفر عن شيء

ليس التأجيل من طبعي ولم يكن يوما في قائمة عاداتي
لكنه - منذ أيام - أصبح موجودا رغما عني
كتابع لحالة من الملل ؟؟! ............ ربما
كنتيجة لتزاحم الأشياء وكثرتها ؟!........ لا أعرف

ما أعرفه هو أنني لا أحب أن أترك لحالة "ليس الآن" فرصة لتمديد الاحتلال
لذلك أُلغي من قائمتي بعضا مما يشغل عقلي
لأُبقي فقط ما لا يمكن تركه
وآمل أن يسهم ذلك في تقليل الزحام
فأبدأ في تنفيذ مهام قليلة أحذفها من القائمة
لأبدأ في تنفيذ أخرى كانت قيد التأجيل

حد فهم حاجة؟؟ :)

أعتذر عن غيابي في الفترة القادمة
وأتمنى ألا يطول
وأسألكم الدعاء


Tuesday, March 16, 2010

قل وداعا

أغمض عينيك الآن


ضع أمام عينيك صورة لموقف مؤلم تريد أن تنساه
أو ذكرى سيئة لا تريد أن تتذكرها

الصورة الآن أمام عينيك

اجعلها بالأبيض والأسود

ابدأ في تقليل سطوع الصورة (Brightness)
حتى تصبح شبه معتمة

الآن ضع حول الصورة إطارا باللون الأبيض

هل وضعت الإطار؟؟

اربط خيطا من المطاط (أستك ) بين الصورة وبين عقلك وشده على آخره

الآن يأتي دوري
سأدق بقدمي على الأرض لأصدر صوتا
ذلك الصوت يمثل صوت المقص
كلما سمعته قص الخيط الذي يربط الصورة بك
فترتد الصورة بعيدا جدا نتيجة شد المطاط الذي كان يمسكها

مرة أخرى أربطها بخيط المطاط
شد الخيط
مع الصوت قص الخيط
الصورة تبتعد أكثر في كل مرة

كررها أكثر
أبعدها أكثر

هل أعجبتك اللعبة ؟

الأهم ...
هل تذكر تلك الصورة ؟؟
لم تعد أمام عينيك الآن
لن تتذكرها
لن تؤرقك
فقد ابتعدت عن ذاكرتك
حان الوقت لتقول لها وداعا

-------------------------------------------------------------------------------------------------
* المصدر : د. علاء محمود مرسي

Sunday, March 14, 2010

نصر مؤزر


الكل ثـكالى
والفاعلون موات

ويظل الدمع بأعيننا ويفيض القلب بالأنات
الأم الملتاعة لم تسترد وليدها ولم تقتص من قاتليه
والحرم تدنسه نجاسات والعفن تمكن من جدران البشرية
العنكبوت اتخدت بيتا في أرجاء الأنفس
والحبر جف من أوراق معاهدات السلام
الدعوات لاتزال تصعد كل يوم آلاف المرات
والله سميع وبصير و
هو سبحانه إذا أراد أن يعز عبده وينصره كسره أولاً ويكون جبره له ونصره على مقدار ذله وانكساره

فاللهم اجعلنا انكسارنا بين يديك عزة لنا ونصرا على أعدائنا
قاتلي أطفالنا ومدنسي مقدساتنا والمعتدين على أرضنا وعرضنا وكرامتنا


Thursday, March 11, 2010

رُبـمــا

كلمة من كلمات الأمل
كلمة أحس بابتسامتها حين أقولها
( ربما )
تلك الكلمة كانت سببا لحفظي سورة الحجر ، أعجبتني جدا عندما سمعتها وأردت ترديدها
(رُبَما)
وأحبها هكذا بغير تشديد {وهي تقرأ بفتح الباء وتشديدها وهي روايات صحيحة مقروء بها }

رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ (2) الحجر

عن أبي موسى قال : ( بلغنا أنه إذا كان يوم القيامة , واجتمع أهل النار في النار ومعهم من شاء الله من أهل القبلة .
قال الكفار لمن في النار من أهل القبلة : ألستم مسلمين ؟
قالوا : بلى .
قالوا : فما أغنى عنكم إسلامكم وقد صرتم معنا في النار ؟
قالوا : كانت لنا ذنوب فأخذنا بها .
فسمع الله ما قالوا , فأمر بكل من كان من أهل القبلة في النار فأخرجوا .
فقال من في النار من الكفار : يا ليتنا كنا مسلمين !
ثم قرأ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( آلر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين ))


ربما يشفع لنا عمل نسيناه
ربما يقربنا معروف لم يكن في الحسبان
ربما نكون سببا في نصر وعزة
ربما تنصلح بكلماتنا أفئدة
ربما نشهد ما يسر قلوبنا في الدنيا
ربما يرزقنا الله بتوبة نصوح
ربما يرزقنا الله حسن الخاتمة
ربما لو لم نملك "ربما" لتمكن اليأس من قلوبنا

عسى فرجٌ يكونُ عسى نعللُ نفسنا بعسى

Saturday, March 6, 2010

كما تريد


قالت : أريدك لي صديقة وأختا
فسرت في جسدي قشعريرة السعادة فلطالما حاولت أن أصادقها وتمنيت صحبتها

لكني رأيت أنها لا تريد أن تكون صديقتي كما نريد معا بل كما تريد هي
وإلا انقلبت إلى ألد أعدائها
وتكون هي قد قدمت ما عندها وفعلت ما عليها وعرضت استعدادها للصداقة وأنا من رفضت

حبيبتي :
آسفة .......أرفض تلك الصداقة