Wednesday, October 20, 2010

يعني ايه تبقى كبير؟؟


سئمت المستقبل

في ذلك اليوم بالتحديد لم أكن مستعدة للدخول إلى آلتي 
لم أكن مستعدة لتحمل المزيد 
سرحت بعقلي إلى وقت بعيد ومكان أبعد 
لازالت الذكرى تحتل مكانا بارزا في ذاكرتي رغم مرور الأعوام
أتساءل دوما إن كانت القدرة على تذكر الماضي لازالت موجودة عندي أم أني لا أذكر من الماضي إلا هذا اليوم فقط 
ربما لأن هذا اليوم كان آخر عهدي بالماضي
............
عندما جاءوا إلى بيتنا كنت طفلة لم تتجاوز عشر سنوات من عمرها 
جلسوا مع أمي وتحدثوا معها 
بعدها ودعتني بدموع تملأ عينيها وبضمة خشيت معها على نفسي وعليها 
كنت أعرف أني لن أراها بعد ذلك
 وصدق ظني 
لم أفهم وقتها لم يفعلون هذا بي 
لكني ذهبت معهم دون مقاومة ودون بكاء 


فقط كنت أريد أن أفهم 
ما الذي يمكن أن يجعل أمي تتركني لهم 

شكلهم كان يوحي بأنهم من عناصر الشرطة 
أو ينتمون إلى جهاز من أجهزة الدولة 
كان مظهرهم يعطيني إحساسا أكيدا أنهم يعرفون ما يفعلون جيدا
وأنهم سيأخذون ما جاءوا من أجله 
هم يعرفون ذلك 
ويستطيعون أن يوصلوا ذلك لمن أمامهم من الوهلة الأولى 


مرت أعوام منذ بدأت التجربة 
كنت جزءا منها 
وأصبحت جزءا مني 
أصبَحَت أنا
ومحتني إلى الأبد 


يتبع




Tuesday, October 5, 2010

بوست ثقافة


حقوق التسمية محفوظة لدكتورة ستيتة

وطالما قالت اسمه بوست ثقافة يبقى نسميه بوست ثقافة 
وإليكم الأنباء بالتفصيل 

أقصد البوست أنباء ايه اللي مستنينها :)

شايفاكي شايفاكي على فكرة عمالة تقولي هي مالها قلبت عامية ليه 
أقولك أولا براحتي :)
ثانيا لأن الموضوع أصلا عن اللغة العربية 
ومش عايزة أعمل زي اللي "فسر الماءَ بعد الجهد بالماءِ"

حلو الكلام؟؟
قولوا ... كلام جميل 


بقى يا جماعة في ناس كتير مننا من واحنا صغننين حلوين كده 13 -14 سنة 
أخدنا في المدرسة درس لطيف ظريف معرفش بقى في سنة كام دلوقتي اسمه "العدد

الدرس دا كان ثقيل على قلب الجميع حتى اللي بيحبوا اللغة العربية 
ليه بقى؟؟ .. قلتوا لي ليه 
لأنه كان بيلخبط جدا لأي حد مش بيستخدمه في حياته اليومية 
ايه اللي 1 و2 العدد يوافق المعدود ، و 3-9 يخالف والعشرة لو مركبة لها حال ولو مفردة لها حال 
ولسه بقى الأعداد المركبة وليلة يا عمدة [على رأي واحدة معرفهاش بس واضح إنها مشهورة أوي :)]
فاليوم جئتكم بالخبر اليقين من عند مدام جهينة 
ايه بقى الخبر 
الخبر يا بلوجراية يا كرام إن الموضوع أبسط من كدا بكتير جدا 
ولا يوافق ولا يخالف ولا مركب ولا مش عارف ايه 
الحكاية بسيطة خالص 

دلوقتي الأصل في الكلام ايه ؟ المذكر ولا المؤنث؟
(مع الاعتذار لجمعية المرأة المتوحشة) بس الأصل في الكلام طبعا المذكر 
يعني لما بنيجي نكتب مثلا أسئلة امتحان بيكون رأس السؤال ( اذكر - اكتب - اجب .... وهكذا) رغم إن أكيد في بنات هتمتحن في الليلة دي بس مش بنقول (اذكري - واكتبي -..... ) 
حتى في الآيات أو في الأحاديث بيكون الخطاب لعموم المسلمين أو حتى لعموم الناس بصيغة المذكر 

إذن اتفقنا على إن الأصل هي صيغة المذكر 
(لأننا نخاطب بها العموم مذكر ومؤنث) ... مشاركينهم حتى في صيغة المذكر مش سايبنها لهم لوحدهم :)
والفرع هو المؤنث لأننا نخاطب به المؤنث فقط ..

لما نيجي نعد نحط الأصل مع الأصل والفرع مع الفرع 
يعني ايه 
يعني نشوف الأصل في العدد ايه ؟؟
احنا بنقول العدد 3 ازاي ؟ (ثلاثة) يبقى أصل العدد (ثلاثة ) مش (ثلاث
يبقى نشوف احنا بننطق العدد ازاي ويبقى هو دا أصل العدد وغير كده يبقى فرع

نحط الأصل مع الأصل 
فنقول : ثلاثة رجال - ثلاثة كتب - ثلاثة كراسي 
ونضع الفرع مع الفرع 
الفرع في الكلام هو : المؤنث 
والفرع في العدد هو على غير أصله
فنقول : ثلاث كراسات - ثلاث قصص - ثلاث طالبات 

هتيجي نفس الأمورة اللي أنا عارفاها اللي قالت لي فوق انتي قلبتي عامية ليه تقول لي 
قصص دي مذكر 
أروح منادية لفاتيما على طول أستلف منها الفلكة عشان هي اللي بتنادي جابر مش أنا 
وأقول لها افتحي ودانك يا أمورة عشان الضرب ممنوع في وزارة الداخلية 
احنا بنبص على المفرد 
بنبص على ايه يا حلوة؟؟؟ على المفرد 
شاطرة ارجعي مكانك 

خدي الفلكة يا فاتيما 
نرجع لموضوعنا 
خلاص عرفنا نعمل ايه في الأعداد من 3 - 9 
ونلاقي في الآية الكريمة- في سورة القمر- مثال على ما قلناه :

{سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ(7)}

ليالي : مفردها ليلة يعني مؤنث فجاء معها الفرع (سبع) 
وأيام : مفردها يوم مذكر فجاء معها العدد على أصله (ثمانية) 

طيب والأعداد من 11- 19 
المتركبة دي وهتقرفنا بقى 
أقول لكم ولا تقدر ولا تستجري 
هنطبق عليها نفس القاعدة 

الأعداد دي عبارة عن : الأعداد من 3-9 وجنبها 10 
يعني ثلاثة عشر - أربع عشرة - تسعة عشر
في ناس نبيهة ما شاء الله لاحظت أهو حاجة مهمة 
إن التاء المربوطة لما تيجي في العدد نشيلها من العشرة ولما ما تجيش في العدد نحطها في العشرة 
يعني 
عندنا 13 رجل 
عايزين نقول إنهم عندنا 
نقول ازاي ؟؟ 
رجل دا مذكر 
يبقى يأتي معه العدد على أصله اللي هو ايه ؟؟
شاطرين 
(ثلاثة)
زي ما انتم شايفين أهو (ثلاثة ) فيها تاء مربوطة 
يبقى نشيلها من العشرة 
عمر ما جزئي العدد هيكون فيهما الاثنين تاء مربوطة هما الاثنين مع بعضهما 
نحط التاء المربوطة في جزء نشيلها من التاني 
فنقول : عندنا ثلاثة عشر رجلا 
ورجلا ليه (نفس الفذلوكة اللي كل شوية تسأل) 
عشان تمييز الأعداد دي مفرد منصوب ودا بوست تاني لوحده كمان 3 سنين كده إن شاء الله 
لما أقعد القعدة دي تاني :) 

ومثال من القرآن في سورة المدثر 
{ عليها تسعة عشر  (31) }
أي عليها تسعة عشر مَلَكًا
من الملائكة يعني ، مش من الملوك 
نلاقي هنا إن التمييز ( اللي هو المعدود) مذكر 
فجاء العدد على أصله (تسعة) وبما إنه فيه تاء مربوطة فحذفناها من العشرة 
فصارت : تسعة عشر 
(تمييز مفرد منصوب برضه يا فذاليكو )

فهمنا يا حلوين 
والله أنا انفع مُدرسة 
بس يكونوا الطلبة زيكم كده حلوين وهاديين وبيسمعوا الكلام 
خدوا يلا بونبون وحاجات حلوة



عايزة التعليقات بقى تحل لي الواجب 
كل تعليق يكتب لي جملتين 
افتحوا الكراسات واكتبوا الواجب : بوست 5 / 10 / 2010
أكتب جملتين مفيدتين 
على أن تكتب في الأولى عددا مفردا ( من 3- 9 يعني ) 
وفي الثانية عددا مركبا ( من 11-19 ) 
وضع التمييز المناسب لكل منهما 

واجب سهل وجميل 
وهديكم عليه درجات ونجوم :)
 وأي حد عنده أي أسئلة يكتبها لي وأنا أجاوبها إن شاء الله 
حد ما فهمش حاجة ؟؟؟
طيب حد فهم حاجة ؟
جرس الفسحة ضرب 
هيييييييييه
----------------------------------------------
إهداء لأستاذي د.عادل سرور جزاه الله خيرا

Sunday, October 3, 2010

لم أعد أجدني

بحثت عني كثيرا 
لكني لم أعد أجدني !!
فتشت داخلي وحاولت سبر أغوار نفسي 
لكني وبكل صدق ما وجدت أني لازلت أنا 
لم أعد نفسي ، ولا عادت لي نفسي 
أصبحت أحلق كل يوم في سماءات الكون 
أبحث فيها عن شيء لا أعرفه 
أرفض أن أستسلم ويأبى الاستسلام أن يرحل عني .
أقف أمام المرآة أتأملني 
لا أذكر متى كانت آخر مرة أنظر فيها في المرآة 
نسيت شكلي ، بل لم أعد أعرفني 
الوجوه أمام المرآة كثيرة 
وكلها لا تشبهني 

أعرف جيدا أني لم أعد كما كنت 
وما الذي بقي كما كان؟!
كل شيء تغير 
لم يعد بالإمكان أن أسترجع الذكرى فقد محيت ذاكرتي 
لست أقوى على الثبات في وسط فضاء التغيير اللامتناهي 
سأتغير... شئت أم أبيت 
فليكن التغير بإرادتي طالما أنه سيحدث في كل الأحوال 
لقد دخلت اللعبة رغما عني 
وسأبقى فيها رغما عني 
لكني سأطوعها لإرادتي لكي لا تسير رغما عني 
أنا لازلت أنا 
تغيرت ملامحي 
وكبر عمري 
وفقدت ذاكرتي 
وبقيت لي إنسانيتي 

ولن أتخلى عنها 

أنا ... إنسان الألفية الثالثة
أحيا دون أتنفس لأن الهواء لم يعد كما كان 
أعيش دون طعام لأنه لم يعد مخصصا لبني الإنسان
أتذكر الماضي بكل الحنين لكني لا أذكر منه شيئا الآن