Friday, November 25, 2011

لقطات

يقولون : ثلاثة لا تعود: زمن يمضي، وسهم يرمى، وكلمة تقال
ولعل تلك الأخيرة من أكثر ما يؤثر فيَّ ليس فقط لأنها لا تعود لكن أيضًا لأنها تبقى
بل وقد تتردد في ذهني مرات عدة في مواقف عدة أتذكر كلمات وعبارات مرت بسمعي يوما أو قرأتها منذ سنوات لكنها بقيت رغم السنوات
بقيت تتردد كلما حضر موقف يذكرني بها


-" أحمي سمعي وبصري ولساني "
                        ............... تعليق أم المؤمنين (زينب بنت جحش) على حادثة الإفك



كثيرة هي اللحظات التي أرغب فيها أن أحمي سمعي وبصري ولساني
فعندما تبدأ حوارات النميمة أحمي سمعي وبصري ولساني
وعندما تُـفتح سبل الفتن أحمي سمعي وبصري ولساني
وعندما تذهلني الأحداث والتصرفات ... أحمي سمعي وبصري ولساني 
واحتراما للدماء في ميادين التحرير أحمي سمعي وبصري ولساني




- خلافاتنا حول قضية كالحجاب والنقاب مثلا هي كمن يقال له : تخونك زوجتك مع كهربائي المنطقة فيقول :" ولا يفهم في الكهربا حاجة "..................
د.محمود حسين


ما أكثر ما قابلت ذاك الكهربائي في حوارات ونقاشات لا تدور بحال من الأحوال عن إتقانه للكهرباء أو احترافه لعمله عندها أقول في نفسي " ولا يفهم في الكهربا حاجة"  


سيفتقدني قـومـي إذا جد جدهم
وفي الليلة الليلاء يفتقد البـــدر
عمير بن شيم التغلبى

وكم من بدر مُفتقد فيك يا مصر
 
:::نقلا عن إحدى صديقاتي:::
صاحبتي امبارح كانت في التحرير، ووقت ما الضرب اشتد واحد ما تعرفوش (و شكله بيدل إن مستواه الاجتماعي بسيط) شدها ووداها مكان أمان و قال لها "انتي شكلك بنت ناس و متعلمة، خلونا احنا الفقرا نموت عشان لما الدنيا تهدى يفضل المتعلمين اللي يقدروا يفيدوا البلد"
 
هي البلد دي هتفضل تدمع عيوننا وتدمي قلوبنا لحد امتى ؟


من لم يضع أحدا فى اعتباره لا يلومن إلا نفسه إذا أسقطه الآخرين من اعتبارهم
من كتاب "العيون الحمراء" - عبد الوهاب مطاوع 
 

دورك أن تحيا إيجابيا طالبا للتغيير ، رافضا أن تنجرف في شلالات الأخطاء ومزالق العيوب أن نبذل الخير ولا ننتظر أجرا عليه .. وأن نغرس الحب ولا نطالب أحد بأن يعطينا ثمنه .. نقول الحق و إن دفعنا تكاليف قوله !

_ كريم الشاذلي
لأن الحياة .. تجارب 
 
 
ضع دائما صورتك التي تريد أن تكون في عقلك ومخيلتك وستتجه تدريجيا نحوها 
نابليون هيل - كاتب أمريكي

علينا ان نكون نحن التغيير الذي نود رؤيته في العالم 
(غاندي) 

"ما أحلى الشقاء في سبيل تنغيص الظالمين"
  عبد الرحمن الكواكبي - طبائع الاستبداد
 
 
 
 
وتحول الشعب المصري إلى "لوحة تنشين"
يسري فودة - آخر كلام

Tuesday, November 15, 2011

وحشتوني


وحشتوني أوي 
أوي
أوي 

بجد وحشتوني 
غبت شهور لكن مفيش حد منكم غاب عن بالي لحظة 
كنت دايما بفكر يا ترى عاملين ايه 
إن شاء الله يكونوا كويسين وبخير

عائلتي الرائعة التي عشت وسطها أجمل الأيام وأروعها 
أفتقدكم جدا 
أفتقد كتاباتكم وتعليقاتكم ومشاعركم وعلمكم وخفة ظلكم وطيبة أرواحكم 

روحي أنا فاتيما روح قلب ماما
أندروميدا
جارتي اللي بقت مش جارتي أوي :) بنات أفكاري أنا

وناس كتييييير كتيييير كتييير مش هقدر أكتب أساميهم كلهم بروابط مدوناتهم وإلا هكتب البوست في 3 شهور

كل من زار مدونتي أو زرت مدونته في يوم من الأيام 
كلهم وحشوني جدا 
وحشتني كلماتهم 
وحشني إحساسهم 
وحشتني لمتهم في الخير 
وحشني أعرف أخبارهم وأطمئن عليهم 
وحشتوني يا بلوجرية 

طمنوني عليكم 
بدعي لكم كلكم