Sunday, December 28, 2008

غزة


شهداء يارب
تقبلهم شهداء
يارب شهداء


Tuesday, December 23, 2008

عندما تحدثت مع أسماء



أسماء
هي إحدى أقرب أخواتى إلى قلبي
جمعتنا لقاءات
قليلة في مناسبات كثيرة ولم يدم أيا منها سوى دقائق
اليوم طار قلبي فرحا عندما سمعت صوتها
أجابت على هاتفها بعد شهور من محاولات الاتصال بها دون جدوى
فأسماء منذ عرفتها قليلا ما استطعت أن أتحدث معها لأنها لا ترد على الهاتف
شكرا لصغيرها الجميل الذي أصبح يرفع سماعة الهاتف فجعله الله سببا لترد هي
أول ما جال في خاطري عندما سمعت صوتها "
وحشتــــــــــــــــــــــيني" ... ظلت تتردد في داخلي طوال المكالمة ولم أقلها
احتوتني بدفء شديد
وتحدثت معي كما لو كنا نتحدث كل يوم
لمست منها حرصًا على أن تعرف أخباري بل وتعيش تفاصيلها معي
هناك أناس عندما أكلمهم بعد فترة أجد منهم فتورا وعدم قدرة على التحدث وسبب هذا هو التغير في المشاعر
أما أسماء فهي من الذين يشعرونك أنه لم تمض فترة على حديثك معها
وكأني كنت معها بالأمس
مشاعرها تجاهي ومشاعري تجاهها كما هي لم تتغير
فقط أخباري تحتاج إلى التحديث عندها وليس مشاعري أو مشاعرها
أسماء بما فعلته اليوم في تلك المكالمة أخرجتني من حالة الوحدة الشديدة التي كنت أعاني منها
أدخلت على قلبي سرورا جميلا أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتها

حرصت على الكتابة عنها اليوم رغم أن دفقات المشاعر جعلت كلماتي مبعثرة وغير متكاملة
هذا حالي في مثل هذه المواقف
تتوقف الكلمات وتتشتت ولا أستطيع لم شملها في جمل منتظمة وعبارت مُرتبة منمقة
لكني حاولت جهدي أن ألملم أفكاري وأتحدث عن تلك المكالمة
التي لم أقل فيها كلمة واحدة مما اتصلت لأقولها
لعلي أستطيع أن أقول لها الآن وحشتيني .. أحبك .. أريد أن أراك ... حدثيني عن أخبارك .. أراك كثيرا في أحلامي .. أتذكرك في دعائي ... وغيرها الكثير
لذلك أطمع في مكالمة أخرى
قريبة


Monday, December 15, 2008

صغيرة أم ضيقة؟



على رحابتها واتساعها
أتوصف الدنيا بأنها صغيرة أم ضيقة
؟؟؟

Friday, November 21, 2008

أحيانا تكون الحقيقة أحلى من الأحلام


نعم قد تكون الحقيقة أحلى من الأحلام
ربما لكونها حقيقة
موجودة
ليست خيالا يصعب الوصول إليه
أو حلمًا لا نأمل أن يتحقق.
أحيانا
تكون الحقيقة أحلى من الأحلام
لأننا نعيشها
بما فيها من مشاعر
لأنها واقع
نسعد أننا جزء منه
نسعد أننا نعيشه
نحس به
و من ذاق عرف

Sunday, October 5, 2008

تأملات ... في الحب..... والحرب

هو في الحب
محب يغار على حبيبته من النسيم ويفتخر دوما بكونها حبيبته

هو في الحرب
محارب شجاع مقدام قوي رابط الجأش

تبهرني تلك الشخصية ، تغمرني بمزيج من السعادة والدهشة ؛ شخصية الزوج المحب والفارس الشجاع، معادلة صعبة لم أرها تتحقق كثيرًا.فكيف أمكنه أن يحققها؟؟!
كيف أمكنه مع خشونة الحرب أن يجد رقة الحب؟
تراه يتحدث عن زوجته بمنتهى الحب والود والإخلاص والفخر ، يدخل عليها يوما فيجدها ممسكة بعود من الأراك تستاك به، وبحنان وغيرة ورقة الدنيا كلها يمسك عود الأراك ويقول:
حظيت يا عود الأراك بثغرها
ما خفت ياعود الأراك أراكَ
لو كـنت من أهل القتـال قتلتك
مـا فاز مني يا سواك سواكَ

وكأنه لم يحتمل أن يدخل السواك فم حبيبته غيرة عليها وحبًا لها
ولم أر من يصف زوجه كما وصف هو زوجه ولم أر من افتخر بزواجه من حبيبته كما افتخر هو فما رأيت من قال قبله :
وبنت محمد سكني وزوجي
منوط لحمها بدمي ولحمـي
وسبطـا أحـمـد ولـداي مــنـها
فــأيكم له سـهـم كـسهـمي

أما في الحرب... فقد تمتّع بقوة بالغة ، فربما رفع الفارس بيده فجلد به الأرض غير جاهد . وقد اشتهر عنه أنه لم يصارع أحداً إلا صرعه . ولم يبارز أحداً إلا قتله . وهو لا يهاب الموت . فقد اجترأ وهو فتى ناشىء على عمرو بن عبد ود - فارس الجزيرة العربية - الذي كان يقوم بألف رجل . حين خرج عمرو مقنعا بالحديد ينادي جيش المسلمين : "من يبارز؟ " فصاح علي : " أنا يا رسول الله " فقال له الرسول " اجلس إنه عمرو " . وفي النهاية أذن له الرسول ، فنظر إليه عمرو فاستصغره ، لكنّ عليا قتله.

وفي الحرب ....تنكسر درعه فيمسك بابًا ليحارب به

قال أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « خرجنا مع عليٍّ عليه السلام حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، برايته إلى خيبر ، فلمَّا دنا من الحصن خرج إليه أهله ، فقاتلهم ، فضربه يهوديٌّ فطرح ترسه من يده ، فتناول عليٌّ عليه السلام باباً كان عند الحصن فتترَّس به عن نفسه ، فلم يزل في يده وهو يقاتل ، حتى فتح الله عليه ، ثُمَّ ألقاه من يده ، فلقد رأيتني في نفر سبعة ، أنا ثامنهم ، نجهد على أن نقلب ذلك الباب فما نقلبه » ( ابن الأثير في تاريخه 2 : 102) . وقيل : « إنَّ الباب كان حجارة طوله أربع أذرع في عرض ذراعين في سمك ذراع ، فرمى به عليُّ بن أبي طالب عليه السلام خلفه ودخل الحصن

وفي الحرب....

يتبارز مع أحد المشركين فيطرح المشرك أرضًا ، ويرفع علي بن أبى طالب سيفه ليضرب عنق المشرك ، فيبصق في وجه علي بن أبى طالب كرم الله وجهه لأن المشرك أحس بدنو أجله فيترك علي بن أبى طالب المشرك ولا يقتله ؛ حتى لا يكون قتله انتقامًا لنفسه


عندما أتأمل كل هذا أجد معنى الرجولة الحقيقية فهم في حياتهم كانوا رجالا في كل شيء

في الحب........... وفي الحرب

Saturday, September 27, 2008

عســـــــــــــى



يا شهر رمضان ترفق ، دموع المحبين تُدفق

قلوبهم من ألم الفراق تشقق ،

عسى وقفة للوداع أن تطفئ من نار الشوق ما أحرق،

عسى ساعة توبة وإقلاع أن ترفو من الصيام ما تخرَّق،

عسى منقطع عن ركب المقبولين أن يَلحق،

عسى أسير الأوزار أن يُطلق،

عسى من استوجب النار أن يُعتق،

عسى رحمة المولى لها العاصي يُوفق

Tuesday, September 23, 2008

أعجب




" من أعجب الأشياء أن تعرفه ثم لا تحبه


وأن تسمع داعيه ثم تتأخر عن الإجابة ،


وأن تعرف قدر الربح في معاملته ثم تعامل غيره.


وأن تعرف قدر غضبه ثم تتعرض له .


وأن تذوق ألم الوحشة في معصيته ثم لا تطلب الأنس بطاعته.


وأن تذوق عصرة القلب عند الخوض في غير حديثه والحديث عنه، ثم لا تشتاق إلى انشراح الصدر بذكره ومناجاته.


وأن تذوق العذاب عند تعلق القلب بغيره ولا تهرب منه بنعيم الإقبال عليه والإنابة إليه.


وأعجب من هذا علمك أنك لابد لك منه وأنك أحوج شيء إليه وأنت معرض عنه، وفيما يبعدك عنه راغب"


ابن القيم الجوزية

Wednesday, September 17, 2008

نظرة


كانت تتجنب النظر إلى عينيه الصغيرتين اللتين تشبهان عيني حبيبها؛ كانت النظرة، والملامح، وتفاصيل الوجه كلها مشتركة بينهما.
تلك النظرة في عينيه أعادتها أربعة سنوات للوراء، حينها كانت في الجامعة. لم يكن لها هم سوى الدراسة فلم تكن تشغلها اهتمامات أو هوايات، كانت المحاضرات والمذاكرة وفقط.
كانت تنجح بتفوق، كانت ذكية ، لماحة ، عميقة، لم تكن فتاة تافهة تجري وراء سفاسف الأمور ولم يكن يشغل بالها سوى مستقبلها العلمي.... حتى رأته، أو حتى رآها. التقت به لأول مرة في ندوة عقدتها الجامعة. كانت عيناها تفضحها وكذلك كانت عيناه غير أنه كان يتسم بالجرأة وهي كانت تتسم بالخجل.
حاولت كثيرًا أن تتراجع، أن توهم نفسها أنه ليس حبًا فالحب لا يقع من النظرة الأولى، حاولت إقناع نفسها أنه إعجاب فقط ولعله من طرف واحد.
كانت تُكذب عينيها وقلبها حتى لا تقع في الحب؛ الحب الذي طالما سمعت عنه ما لا يسر، وطالما اعتبرته وهمًا خداعًا كسراب بقيعة.
أقنعت نفسها بالتركيز في المذاكرة-لاقتراب الامتحانات- ونسيان ذلك اللقاء. لكنه كان أسرع إليها من نفسها؛ فتقدم لخطبتها وسارت الأمور بعدها بسرعة عجيبة وحب أعجب بين شخصين لم يجمعهما سوى لقاء صامت. وجدت نفسها زوجته دون أن تشعر إلا بالسعادة. مرت شهور على الحلم الجميل كانت الذي ما كانت تريد أن تستيقظ منه أبدا لكنها أفاقت من حلمها الجميل على كابوس مزعج




يتبع

Tuesday, June 17, 2008

أيام .... وآلام



ابتلاء شديد يحاصرني تنهار معه كل قدرتي على المقاومة أو ما تبقى منها

مرض غريب أُعالج منه منذ ما يقرب من عامين وكلما ظننت أني شفيت عاد المرض من جديد أقوى من ذي قبل

كل طبيب شخصه باسم مختلف وعلاج مختلف وبقيت أنا بين مرارة الدواء ومرارة الألم

أخذت أدوية كثيرة وعلاجات شتى حتى خارت قواي

أدوية من كل الأنواع والأشكال والألوان كان منها ما سبب لي ألما أشد من المرض نفسه

أخبر الطبيب أن هذا العلاج يتعبني فيكتشف بعد أيام أن كلامي صحيح وأن جسمي استجاب للدواء ولكن برد فعل عكسي

فالدواء الذي كان من المفترض أن يعالج أصبح مرضا في حد ذاته أشد من المرض الذي يعالجه

أنقطع عن الدواء وأقرر ألا أذهب لأطباء يجربون في علاجاتهم أكثر من ذلك

أبقى أيام يبكيني الألم وساعات يخفف عني الله بدواء من الأدوية

أحس بضآلة حجمي وضعفي وقلة حيلتي

أدعو الله أن يساعدني وأرجوه أن يخفف عني فلست أملك إلا الدعاء ثم الدواء


بعدها أهدأ قليلا وأحاول التفكير في شيء آخر فتقفز إلى ذهني ابتلاءات أخرى لأناس آخرين في محاولة مني ربما لمساعدة نفسي على تقليل حجم الألم مقارنة بمن هو أشد ألمًا

أنام من شدة التعب وأتمنى أن أستيقظ لأجد هذا كله حلمًا قد مضى

Friday, May 16, 2008

New Hope


Look at the mirror
look at the hope.
It is a little shiny thing
very far away.
It is born everyday.
Very fresh and new.
You can see it if u want,
you can smell it if u breathe.
If you can see it, you will understand the philosophy of the new day.
The new day carries hope as a dilecate new born baby.
You can take the baby form the new day's lap.
With good care, the baby grows up to be a strong "reality"
that everybody can see.
Hope is no longer a little shiny thing on the top left corner of a mirror.
It is now strong enough to make you happy.
Start a new day.
Give yourself a big kiss and a hug.
You really deserve it, you brought up hope to be a walking fact.
You made yourself a happy ending that lasts as long as you want it to stay.

Friday, May 2, 2008

أعـــــود


ألف وأدور .... وأعود
أشرّق وأغرب ..... ولكني أعود
أبتعد وأقترب وأعود...
دا ئما أعود إلى نفس النقطة
كـُــلنـا يعود
لكني لا أعود كما ذهبت
أعود إلى نقطة ثابتة ولكن بشخصية مختلفة
أعود أنضج ، أعود أكثر وعيا ، أعود أصلب
أعــــــــود
لست أريد نهاية سعيدة ....... أريد بداية جديدة

Wednesday, April 16, 2008

فاقد الشيء



ليس صحيحا المثل الذي يقول : فاقد الشيء لا يعطيه !

بل الذين يفقدون الأمل هم الذين يتحدثون عنه.

والذين يفقدون الحب هم أكثر الناس تغنيًا به..

إن الشمس التي هي مصدر الحياة للدنيا كلها ، ليس فيها حياة !


من كتاب حول العالم في 200 يوم (أ.أنيس منصور)

Wednesday, March 5, 2008

أحزان ومسرات



"أعلم أن الحياة أحزان ومسرات
وأن أحزانها أكثر
ولكن حياتي أنا أحزان كبيرة وأحزان أكبر منها
حياتي ليس بها أفراح"
قالتها لي والدموع في عينيها..ولم تستطع أن تكمل فقد كانت العبرات تخنقها


أحسست بها وقد حاصرتها الأحزان فلم أملك أمام سيل دموعها إلا أن احتضنتها بشدة وجعلت أربت على كتفها علها تحس بالحنان ...


كطفلة صغيرة ذابت في حضني وانطلقت منها زفرة لم تحاول أن تخفي لهيب نارها عني


فقد كان داخلها كبركان ثائر لا تكاد تهدأ حممه أو تسكن أعماقه


حتى هي لم تعد تحتمل.... هي التي كنت أعتبرها مثلا أعلى في قوة الاحتمال


هي التي كانت أمامي جبلا لا يهتز مهما فعلت به نوائب الزمان


هي التي علمتني الصبر عند الصدمة الأولى ..... هي التي سمعت منها "إنا لله وإنا إليه راجعون" عند كل مصيبة


بلغ صبرها منتهاه


وأثنت البلايا عزيمتها التي كانت كعزيمة أعتى الجبال


أول معرفتي بها كنت أحيانا أظن أنها ربما لا تشعر أو أن عاطفتها قتلتها كثرة الأحزان


لكني بعدها عرفت أن ما أراه ليس قسوة في القلب ولا تبلد في المشاعر ، وإنما صبر منبعه قوة إيمانها بالله


فمعها ترى المعنى الحقيقي للتوكل والاعتصام بالله


كل هذا جال بخاطري حينما احتضنتها لأول مرة ، وكانت هي دائما مصدر الدفء والأمان وقطع ذلك التفكير صوتها الحزين : " فصبر جميل "


نعم... هكذا هي حتى عندما أعياها الصبر على الأنواء


هكذا أنت وهكذا فلتكوني تلك الصابرة المحتسبة في كل خطوات حياتها ... ثوري أحيانا وأبك أحيانا لكن لا تنهاري فبانهيارك تنهار أفئدة ترى فيك الأمل


لعل صبرك قد أصابته كل الأدواء وزاره الأحباء وأعياه طول الشقاء لكن الإيمان خير دواء فاثبتي يا تلك الصخرة الشماء


نعم ... صخرة بكل ذلك الاحتمال لكنها تملك أرق قلب في الوجود معادلة صعبة ، كنت أظنها مستحيلة ، حتى رأيتك


حبيبتي لن أطلب منك الكف عن البكاء


لكني أطلب منك أن تثبتي على ذاك الصراط


وتعبري بنا تلك الرحلة إلى دار البقاء

Sunday, February 24, 2008

يوم جديد



تلك النسمات الصباحية الناعمة داعبت قطرات الندى في رقة فتفتحت أجفان الزهور واستيقظت تستقبل اليوم الجديد

وأشرقت شمس النهار بدفئها الذي ملأ جو السماء

كتبت على صفحات الدنا إهداءا

إلى الخليقة أُهديَ يوم جديد

فليكن يوما جميلا

يوم نعيشه كما هو لا نحزن فيه على ما كان بالأمس ولا نقلق على ما سيكون في الغد

ولندع التفكير للغد ولنترك الحزن في حقيبة الأمس

ولنفتح حقيبة اليوم نضع فيها كل جميل ونرى فيها جمال الكون

اليوم صفحة بيضاء لم ثلوث بعد لا بأحزان ولا بأوزار

لم تسوده أحبار الكآبة والمعاصي

فلنبقه كذلك حتى يمضي بما فيه

ويأتينا يوم آخر ........... جديد